بغض النظر عن مدى صعوبة يومك السابق، تذكر أن لديك في هذا الصباح -وكل صباح يليه- فرصة للبدء من جديد وتحقيق أفضل ما لديك.

هل سبق لك أن سمعت بـالمانترا/ Mantra؟ 
المانترا هي كلمة سنسكريتية (मन्त्र) تعني التعويذة، وهي تتألف من كلمة أو جملة (وأحيانًا مجرد صوت) وهدفها المساعدة في خلق تحول نفسي إيجابي. 

للكلمات قدرة مذهلة على صنع تغيير حقيقي في طريقة تفكيرك وتصرفاتك اليومية، لست وحدي من أقول ذلك، فحتى الخبراء ذوو الأداء المذهل (مثل توني روبنز وأوبرا وينفري) يقولون الأمر ذاته.

 

إذا كنت بحاجة إلى بداية جديدة في حياتك، أو مجرد بداية منعشة ليومك، فاستخدم هذه العبارات الخمسة القوية لبدء يومك بشكل صحيح.

 

التقلبات الحياتية هي فرصة للنمو. أتكيف مع التغيرات في حياتي مملوءًا بالامتنان والاتزان.

عندما يبدو كما لو أن الحياة تنهار من حولك، يغدو من المهم أن تتذكر أن دوام الحال من المُحال.

 يستغرق معظمنا في الأفكار السلبية والخوف من التغيير. لكن التغيير يجلب معه فرصة التعلم والنمو وجعل الأمور أفضل مما كانت عليه من قبل. كلما كان بإمكانك التكيف مع هذه التغييرات بشكل أفضل، كلما ارتقت حياتك أكثر.

 

مثل الشجرة المتجذرة بقوة إلى الأرض، أتحمل عواصف الحياة بقوة وعزم. هذا اليوم الجديد مليء بالإمكانات والمفاجأت


عندما تشعر بالتوتر لما آلت إليه حياتك، أو تشعر وكأنك تائه في الحياة، فعليك أن تقتطع بعض الوقت لتهدئة نفسك في الوقت الحالي. الأمور ليست أبداً بالسوء الذي تبدو عليه،  لذا هدئ من روعك قليلًا يا صديقي.

والآن، ركز على تحقيق أقصى استفادة من هذا اليوم، وتبقى الخطوة -مهما صُغرت- في الطريق الصحيح أفضل ألف مرة من الوقوف دون حراك.



استيقظت اليوم كأفضل نسخة من نفسي، مليئة بالتركيز والعزيمة. وسوف أتجاوز كل التحديات التي تعترضني


نستيقظ في بعض الأيام مشحونين بالطاقة. بينما يكتنفنا -في أيامٍ أخرى- شعور بالهزيمة قبل أن نخرج من المنزل حتى. ينطبق ذلك بشكل خاص عندما يكون لهذا اليوم أهميته.



ولكن بدلاً من السماح لمزاجك بالتحكم بكيفية استيقاظك في ذلك اليوم ، تذكّر بأنك قوي وقادر ومرن للتعامل مع أي تحديات قد تصادفك اليوم.

 

رغم أن الحياة قصيرة، إلا أن هذا اليوم مختلف، وأنا أشعر أن اختلافه سينعكس عليّ إيجابيًا، ليسمح ليّ بتحقيق أقصى استفادة منه.

سيأتي يوم تفارق فيه هذا العالم الجميل، لا أريدك أن تهلع، لكنني أخبرك بذلك لتتذكر أن وقتك محدود، وحقّ نفسك عليك أن تتحرك بها نحو أهدافك ضمن حدود يومك.

 

لكل لحظة طعمها المميز، وقد قررت مع بداية هذا الصباح الرائع أن أقتصر برؤيتي على الأمور التي تجلب لحياتي السعادة والإثارة.

من البديهي أن السعي وراء حلم يتطلب المثابرة والتركيز والعمل الجاد، وربما تشعر للحظات أنك بعيد عن حلمك، وأن أمامك الكثير لتحقيقه، وبالتالي تنظر إلى نفسك كقطرة في محيط كبير سرعان ما ستتلاشى!

لكن تذكر أن كل لحظة بسيطة تقوم فيها بعمل يقربك من حلمك، هي لحظة تمثّل قمة عظمتك كإنسان.